الرئيسية » مقالات » لا…للعنف ضد الرجل

لا…للعنف ضد الرجل

كتبت: راما الحلوجى

العنف ضد الرجل ظاهرة إجتماعية إنتشرت مؤخراً فهناك تقرير كندي كشف عنوجود 22% من الرجال يتعرضون للعنف يوميا وقد أشار الباحثون في هذه الدراسة أن هناك عنف جنسي “كبير” يُطبق من قبل النساء ضد الرجال إلا أنه غير مدروس أو غير معترف به.
و الغريب ان هذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير فى المجتمعات الذكورية وقد أشارت الدراسات إلى تعرض حوالى 40 فى المائة من الرجال فى الدول العربية للتعنيف من قبل زوجاتهم فى الأعوام الأخيرة، وتقول دكتور عفيفة عبد القادر استشارى الطبى النفسى ان العنف ضد الرجل من قبل بعض النساء جاء كرد فعل طبيعى لمخزون كبير من العنف ضدها على مدى قرون عديده وضعتها فى اطار من التقاليد العفنه التى قيدت المراة واهدرت كرامتها و قتلت طموحاتها وتسببت فى اعوجاج نفسيتها فجاءت النسخة المشوهة للمراة العصرية التى تعتز باستقلالبتها وتقدم مصلحتها على مصلحة الاسره واختفت صورة الرجل السند من عينيها لتحل محلها صورة رجل ضعيف غير جدير بان يقترن اسمها باسمه سواء كان والدها او شقيقها اوحتى زوجها ، فمارست ضدهم مختلف انواع العنف سواء كان جسدى اولفظى بل انها مارست اقسى انواع التعذيب مع زوجها وهوالتعذيب النفسى الذى وصل إلى حد الإمتناع عن المعاشرة الزوجية و حرمانه من رؤية الأطفال فى حالة الانفصال 
اما دكتور هادى السبكى استاذ علم الاجتماع فيرى ان العنف ضد الرجل يتركزفى الحياة الزوجية بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وعدم قدرة الرجل فى تلبية احتياجات الاسرة ومشاركة زوجته فى اعباء الحياة ، فقويت شوكة المراة واصبحت اكثر قوة وصلابة واطلقت شعار ( نفسى … نفسى ) ومن بعدى الطوفان وتجاهلت مصلحة الاسرة وتجاهلت حماية اولادها واحترام زوجها ، واصبحت تشعر بانها ندا له بل أكثر منه مقاما وأعلى شأنا منه فى حال اعتلائها أحد المناصب المميزه ، ومن هنا انتهجت مسلكا يخالف طبيعتها التى خلقت عليها من السكن والمودة والرحمه،وتجزأت عليه واصبحت لغة الحوار بينهما هو ( الحذاء) والسباب ، فاهتزت صورة الرجل واختفت هيبته بين افراد الاسره

ومنناحيتها قالت دكتورة علية القرموطى استشارى الطب النفسى انه تتنوع أشكال العنف بين الضرب والصفع والخنق و وإهمال الرعاية الطبية وغيرها من الأذى الذي يتعرض له الجسم، و يستخدمن أسلوب الضرب والتهديد والقمع من أجل الجنس مما يسبب شعوراً بالخوف والرهبة والتشوه الجسدي. والنفسى هو نوع من أنواع العنف الذي يركز على الإهانات والشتائم وغيرها من التي قد يتعرض لها الرجل من قبل زوجته ، كذلك يعتبر الاستهزاء والسخرية والانتقاد اللاذع من أشكال العنف اللفظي، لافته الى ان كثير من النساء يلجئن لتقليل من شأن زوجها وإهانته وإحراجه داخل البيت وخارجه، 
وفى النهاية اكدت ان غياب الدين والأخلاق والتربية ترسخ أجواء العنف التي تمارس ضد الرجل ، مناشدة المؤسسات الاجتماعية بضرورة التطرق لموضوع العنف ضد الرجل، وتحاول إيجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة لبناء المجتمع. صحى للأجيال القادمة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*